عن مطار كركوك

يقع مطار كركوك جنوبي غرب المدينة وتم تسجيله دوليا في العام (١٩٥٧)، وكان يستقبل الطائرات القادمة من بريطانيا حينها، فضلا عن استخدامه للرحلات الداخلية حيث ان المساحة الكلية للمطار ٦.٤كم مربع و لديه مدرج كونكريتي بطول ٣كم و مساحة صالة المسافرين ٥٠٠٠م مربع حيث ان القدرة الاستيعابية (٥٠٠.٠٠٠) مسافر لكل سنة.

إن مقياس تطور المدن يعتمد على عدة عوامل أهمها تطوير سوق الطيران فيها, فالمدن الحديثة تتميز بوجود مطارات تقدم خدماتها لشركات طيران متعددة بهدف مواكبة النمو الحاصل في مجال النقل الجوي من تزايد لحركة الناس وتنقلاتهم بغرض العمل أو السياحة او الاستثمار, وكذلك يمكن اعتبار المطار الواجهة الأولى للمدينة ونافذتها التي تطل منها على الدولة والعالم.

هناك تأثيرات اقتصادية عديدة للمطارات المنشأ حديثا ، منها تأثيرات مباشر يتمثل في خلق فرص عمل ووظائف مختلفة نتيجة تشغيل المطار، وتأثيرات غير مباشر في أنشاء أنشطة استثمارية وتجارية تعمل على تنمية وتطوير المدينة المقام عليها المطار والمدن المحيطة والقريبة منها المهم ان تتمتع بوجود البنى التحتية ومعايير الجودة التي يمكن تحويلها إلى مطار دولي وهذا ما ينطبق على مطار كركوك الدولي.

اسم المطار:                       مطار كركوك الدولي
ترمیز آیاتا:                            Kik
ترميز أيكاو:                          ORKK
إحداثيات العرض:               35.46950149536133
إحداثيات الطول:                44.348899841308594
العنوان:                               Iraq

اسم المطار:                       مطار كركوك الدولي
ترمیز آیاتا:                            Kik
ترميز أيكاو:                          ORKK
إحداثيات العرض:               35.46950149536133
إحداثيات الطول:                44.348899841308594
العنوان:                               Iraq

عن مطار كركوك

تم انشاء مطار كركوك في عام ١٩٥١م وقد تم تسميتها بقاعدة الحرية العسكرية وفي بداية الحرب الإيرانية العراقية ، كانت الحرية هي القاعدة الجوية الرئيسية التي تستخدمها طائرات ميراج أف ١ المشترات حديثا. تم قصفه في عملية السلطان ١٠ عام ١٩٨٠ في المرحلة الأولى من الحرب.

كانت قاعدة كركوك الجوية الإقليمية موطنا لمجموعة الاستكشاف الجوية رقم ٥٠٦. حافظت المجموعة على أمن القاعدة ، وأجرت عمليات طيران آمنة ودعمت بنشاط وكالات القاعدة لدعم عملية حرية العراق ، وعملية الفجر الجديد ، وغيرها من خطط الطوارئ للقوات الجوية المركزية والقيادة المركزية الأمريكية.

منذ عام ٢٠٠٣ يستخدمه سلاح الجو الأمريكي كمطار عسكري. أُعيد إلى الجيش العراقي في نوفمبر ٢٠١١. في عام ٢٠١٢ ، قررت وزارة النقل العراقية نقل القسم العسكري إلى موقع آخر ، وهو شرط أساسي لتحويل القاعدة الجوية إلى مطار مدني وفي عام ٢٠١٨م تم تنفيذ المشروع وتأهيل مطار كركوك كمطار دولي.

ويخدم مطار كركوك الدولي الواقع على بعد ٢٥٠ كم من بغداد ونحو ١٠٠ كم من إربيل، قرابة مليون ونصف المليون من أبناء محافظة كركوك وثلاثة ملايين من مواطني ديالى وصلاح الدين وجنوب الموصل.

Shopping Basket